حسب معايير البنك الدولي والأمم المتحدة فإن مكرر المتوسط لامتلاك المسكن اذا كان يقل عن 3 فإن المنزل سعره مناسب وصحي من الناحية الاقتصادية. أي أن سعر المنزل – اذا كان المكرر 3 – يساوي مجموع كل رواتب الشخص لمدة ثلاث سنوات، فلو كان راتبه 10,000 ريال، فإن المنزل يكون سعره مناسبا اذا كان يكلف المشتري 360,000 ريال. ولو زاد المكرر عن 3 فإن السعر يعتبر مرتفعا قليلا، أما لو زاد على 5 فهو مرتفع بشدة. وفي دراسة عالمية (7th Annual Demographia International Housing Affordability Survey: 2011)  جُمع فيها مكررات متوسط امتلاك المساكن في عدة مدن عالمية أشارت هذه الدراسة إلى أن متوسط مكرر امتلاك منزل في أمريكا بشكل عام هو 3.0. أما المتوسط في المدن الكبيرة التي يزيد سكانها على مليون نسمة فهو 3.3. والمكرر في نيويورك – أحد أغلى مدن العالم – فهو 6.1 وكان المكرر في لندن 6.5. أما أغلى مدينة بالعالم فهي هونج كونج – بحكم صغر المساحة والشح الحقيقي للأراضي – فإن المكرر كان 11.4.

لنقارن الأرقام السابقة بمكرر متوسط امتلاك منزل في السعودية، متوسط رواتب موظفي الحكومة – وهم يمثلون غالبية المواطنين – هو حوالي 7300 ريال. أما متوسط أسعار المنازل – حسب دراسة للبنك الفرنسي – فهو 1.23 مليون ريال. بناء على هذه الأرقام فإن “مكرر المتوسط” في السعودية هو 14. أي أن الموظف الحكومي يحتاج أن يجمع (كل) راتبه لمدة 14 سنة حتى يتمكن من امتلاك منزل، وهذا الرقم أعلى من كل مدن العالم الرئيسية وأعلى من هونج كونج الأشهر في غلاء المساكن. أما لو قمنا بحساب المكرر باستخدام رواتب موظفي القطاع الخاص – ومتوسطها حوالي 3500 ريال – فإن المكرر سيكون 29. وهو رقم يدل بكل بساطة على استحالة امتلاك منزل لغالبية موظفي القطاع الخاص.

الاستاذ عصام الزامل
امتلاك المنازل بالسعودية … هل هو الاصعب بالعالم؟

ان أعجبك المحتوى، شاركها مع غيرك
Facebook
Google+
http://janbi.me/658
Twitter
LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *