رسوم الأراضي ستصبح ثاني أكبر دخل للمملكة بعد النفط، ولو تم تحصيل نصفها فهو جيد ويفي بالغرض.
انخفاض أسعار العقار أحد العوامل المساعدة على التقدم في مشاريع الإسكان، وسيتسبب في زيادة المعروض بعد تطوير المخططات، ولكي نجعل من هذا تحركا اقتصاديا إيجابيا ومزيدا من انخفاض أسعار العقار، فعلى وزارة الإسكان شراء وحدات سكنية من التي تم بناؤها مؤخراً، وأيضاً تطوير الأراضي المستردة خلال العامين الماضيين وبناء المشاريع السكنية بفعالية، حينها سيصبح العقار منخفض السعر ومتاحا للكثير من المواطنين، وأيضاً سيكون السوق العقاري محركا اقتصاديا فعّالا ويدر دخلاً سنويا جيدا للدولة ممثلة بوزارة الإسكان.

مقطع من مقالة الاستاذ برجس البرجس
رسوم الأراضي: يا بعيد وجابك الله

ان أعجبك المحتوى، شاركها مع غيرك
Facebook
Google+
http://janbi.me/680
Twitter
LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *