المشكلة مشكلة فكر

هل تتذكرون “الي بالي بالك” حين قال ان المشكلة مشكلة فكر، مع تحفظي على تلك المقولة و الفلسفة الاغريقية التي تلتها من قائلها، الا ان هذه المشكلة و ان صدقت نظرية الفكر فهي ليست معنية بالاسكان فقط انما تمتد الى قطاع العمل و ميدانه ايضا.

يجب علينا اصلاح الاساسيات و بنيتنا التحتية التربوية و الثقافية اولا، الاصلاح يبدأ بالتعليم، و زرع قيم العمل و تقدير مصلحة الجماعة ، و نبذ حب الذات و فقط حينها يخرج لنا جيل جاهز للتأهيل، نؤهله بان نجعله يتبنى تقدير الاعمال الحرفية الاساسية ، او المهارات ، ليصبح نظرته تتعدى العمل المكتبي الروتيني الذي جل شبابنا يسعون له من يوم تخرجهم او يوم وصولهم لسوق العمل، ولا ننسى ايضا زرع الاحترافية و الاتقان.

هذه كلها قيم تغيب عن الكثيريين منا و من الباحثين عن عمل ، يظن ان الشهادة من طوكيو او لندن او زمبابويه تشفع له بان يتقلد ارمق المناصب، و هذا تفكير خطأ ، المطلوب ان المرشح يمتهن مهارة و يتقنها و يبني مساره الوظيفي من هناك، الا ان الحاصل اليوم ان نظرية “طبطب و ليس يطلع كويس” او “طقها و الحقها” ماخذه يومنا و حياتنا و شبابنا و مستقبلنا.

الاردني و الفلسطيني و المصري ليسو اعدائنا، او فيهم جرب او سعار لنسعى لتحاشيهم و نبذهم ، لكنهم هم اهل الخبرة فلنتعلم منهم حتى نصبح قادرين على الاستقلال، لكن كيف تتوقع ان يعلمك وهو يرى بعبع السعودة يهدده كل يوم، كلنا نتذكر عملية التطهير العرقي الذي صار بالتعليم  حين تخلصوا من المعلمين الوافدين فجأة بحجة التوطين، و زرعوا المواطنين اللذين اليوم اكتشفنا ان 90% منهم يفشل في تجاوز الاختبارات الاساسية لاثبات مستواهم و تأهلهم! و اسفي على الاجيال التي تضخها مدارسنا و كلياتنا و جامعاتنا لسنين،

يجب ان نؤهل اولا يجب،و كل الباقي يأتي لوحده طبيعيا، لكن ان تجبر اللقمة كل يوم في فم الواقع امر غير طبيعي و مرفوض.

image

ان أعجبك المحتوى، شاركها مع غيرك
Facebook
Google+
http://janbi.me/727
Twitter
LinkedIn
تم نشر هذه المقالة في تصنيف غير مصنف بتاريخ بواسطة .

عن Anwar Janbi

أهوى الادارة و أعشق مياة الخليج العربي، مدون و بودكاستر و متخصص بالمبيعات و تطوير الأعمال و ممارس للتصوير "أحاول" ، مجتهد في اثراء المحتوى العربي و مشاركة المعرفة، مؤمن في أهمية تطوير العنصر البشري و اثق فيه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *