ساعات العمل و حقوق الموظف

مثل ما نعلم ان نظاما ساعات العمل 8 ساعات بالمقياس اليومي او 48 ساعة بالمقياس الاسبوعي ، و نظاما لا يصح ان يعمل العامل اكثر من 5 ساعات متواصلة ، على ان يكون هناك فترة راحة لا تقل عن نصف ساعة في فترة العمل الواحدة، و ايضا الا يعمل العامل اكثر من 12 ساعة في اليوم الواحد ، او كما اذكر، و فترة الراحة بنهاية الاسبوع الرسمية هي الجمعة و هناك استثناءات طبعا تبعا للنظام لكن بسائر الاحوال ان يمكن الموظف من القيام بالتزاماته الدينية.

الآن و طبقا لكل ما ذكر و للاسف النظام يترك الكثير من الثغرات، فيمكن صاحب العمل ان يجعل ساعات العمل 12 ساعة عمل يتخللها 4 ساعات راحة ! ولا اظن نظاميا هناك ما يمنع.

الشاهد ان النظام تم وضعه لتنظيم العلاقة بين طرفي العقد، و ينصف الطرف الاضعف بالعقد (العامل)، فيكفل حقوق الطرفين و خصوص مرة أخرى الطرف الاضعف، لكن للاسف اصحاب العمل يأخذون نظام العمل كمعيار لحق مجبور ان يعطيه للنظام.

مرت علي شركات تكون مكافئة الخدمة راتب كامل لكل سنة يقضيها دون الدخول في بيروقراطية نظام العمل، و منظمة اخرى تعطي اجازة يومين، و منظمة ثالثة تعطي مكافئة يومية لكل يوم يقضيه الموظف خارج مكتب الشركة ان كان مكلف بمهمه.

الخلاصة النظام وضع ليعرف ادنى الحقوق، وليس سقفها ، و المنظمة الناجحة لا تبحث عن الثغرات لتستعبد موظفيها انسياقا خلف تفكير التيلريون.

ان أعجبك المحتوى، شاركها مع غيرك
Facebook
Google+
http://janbi.me/780
Twitter
LinkedIn
تم نشر هذه المقالة في تصنيف غير مصنف بتاريخ بواسطة .

عن Anwar Janbi

أهوى الادارة و أعشق مياة الخليج العربي، مدون و بودكاستر و متخصص بالمبيعات و تطوير الأعمال و ممارس للتصوير "أحاول" ، مجتهد في اثراء المحتوى العربي و مشاركة المعرفة، مؤمن في أهمية تطوير العنصر البشري و اثق فيه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *