​لا اظن بصالح ميدان العمل و بيئته ان تعتمد القوى العاملة الوطنية على خلق نظام ما يحشر السعودي في حلق صاحب العمل، فسواء كان مواطن أو وافد فالشواغر تشغر بمن يكون اهلا لها بكفائته و مهاراته، و ليس بجنسيته او لونه او دينه او عقيدته، الاجدر بدل انتظار ذلك النظام الحلم الذي يسهل للمواطن للعمل في قطاعات هو غير مرغوب فيها ان نحدد الاسباب و نجد الحلول، التدريب و الولاء و التناغم الوظيفي هو الحل، و الى ان تتغير صورة المواطن من شخص يلبس ثوب و يقضي يومه مكشرا في الجميع و يدخن فأهلا بكومار و فادي و شحاته لبناء وطني 🇸🇦 لأن ابنائه فشلو في اثبات وجودهم و فضلو الطريق السهل المنتظر

ان أعجبك المحتوى، شاركها مع غيرك
Facebook
Google+
http://janbi.me/935
Twitter
LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *