أرشيف الوسوم: التسويق

الخطة التسويقية على وسائل التواصل الاجتماعي في ستة خطوات

وسائل التواصل الاجتماعي ليست وسيلة فعالة للتواصل و التفاعل مع الآخرين فحسب، بل يمكن ان تكون اداة فعالة للنجاح في حملاتك التسويقية، لكن قبل الانطالاق في هذا المضمار حتما عليك وضع خطة محكمة في كيفية المضي قدما فيها، هذه الخطة تأخذ بالاعتبار نقاط القوة و الضعف لعلامتك التجارية، طبيعة المستهلكين و احتياجاتهم، خطة وسائل التواصل الاجتماعي لا تختلف في تركيبتها كثيرا عن الخطة التسويقية، و هنا سنقوم بوضع استراتيجية تسويقية في ستة خطوات:

   أولا: قم بتحديد من يدير وسائل التواصل الاجتماعي

حتى لا يضيع مهام ادارة وسائل التواصل الاجتماعي بين مهام المنظمة الأخرى، فعليك تحديد شخص أو اشخاص ليديروها و يخططوا لها، عليهم أن يكونوا متوفرين 24 ساعة لمدة 7 ايام بالاسبوع، و مؤكد ان يتمتعوا بالابتكارية العالية و التمكن من خلق محتوى مناسب، في هذا للاسف نجد الكثيرين بمجرد انه يحمل شهادة تسويق يتم تسليمه وسائل التواصل بكل ثقة!، نعلم كلنا ان فاقد الشيء لا يعطيه، و الابتكارية جزء لا يتجزأ من التسويق، و بدونه سيذهب مجهودات المنظمة ادراج الرياح.

  ثانيا: تنسيق صفحة القناة لتتماشى مع علامتك التجارية:

حدد أي قنوات التواصل الاجتماعي مناسب لك، و قم بتعديل خصائصها و الوانها بم يتماشى مع علامتك التجارية، لا تنسى ان تحدد أين يمكنهم ان يتواصلوا معك و يراسلوك.

   ثالثا: قم بوضع خطة للنشر

و تشمل عدد المنشورات التي ستنشرها في الاسبوع الواحد، و متى سيتم النشر، مع المعلومية ان كل قناة من قنوات وسائل التواصل الاجتماعي لها اوقات ذروة تكون الفضلى للنشر، اما الصورة ادنها ستعطينا فكرة واضحة عن هذا الموضوع، طبعا يمكنك ان تنشر أي أخبار متى ظهرت لك، لكن وضع خطة يضمن لك نوعا ما انك لا تصل لنهاية الشهر و تجد نفسك نشرت خمسة منشورات فقط مثلا.

صورة

أفضل وقت للنشر على وسائل التواصل الاجتماعي مصدر الصورة lifestyleultimatum.com https://goo.gl/ZtiW0A

   رابعا: أخلق محتوى مبتكر

وهنا نحتاج الابتكارية و الفنيات فعلا، فموضوع ان ننشر أو لا ننشر لن يكون له أهمية ان لم نستطع ان ننشر مادة تجذب الجمهور فعلا، أو تخلق لهم قيمة مضافة تجذب اهتمامهم، و التالي بعض الأفكار للمحتوى:

  • نصائح اسبوعية
  • عرف بعملائك و اذكرهم للجميع
  • استخدم عروض بأسلوب “على وسائل التواصل الاجتماعي فقط”
  • تفاعل مع الجمهور
  • صور و فيديو
  • مسابقات
  • نظرة على المنتجات
  • شروحات فيديو
  • المبيعات و الفعاليات الخاصة بها
   خامسا: مراقبة ردات الفعل و لا تتهرب منها:

عليك حتما التفاعل مع جمهورك سواء كانت مشاركاتهم ايجابية أو سلبية، ولا تنسى ان تستخدم نظام مراقبة اداء لفعالياتك و منشوراتك على وسائل التواصل لااجتماعي و ايضا زوارك على الموقع، ان من السيء جدا ان تتجاهل رد ما خصوصا ان كان سلبي، و الأسوء على الطلاق هو ان تلغي ذاك الرد، يجب ان تتبنى الشفافية نحو جمهورك و ان تتناول مشكلاتهم و تغذيتهم الراجعة، لا تنسى ان من أهداف انشاء قناة التواصل الاجتماعي هو ان تكون قريبا من علمائك.

   سادسا: راجع النتائج لتعرف ردات فعل جمهورك

لمعرفة ما ينجح معهم لتبدأ ببناء قاعدة خبرات بين جمهورك و منتجك و علامتك التجارية، ومنها تعرف أفضل الممارسات و تتعلم ما ينفع وما لا ينفع.

 

التغريدة التالية من أبشر الجوازات السعودية ومثال لتجاوب مدير الحساب مع المتابعين و الجمهور:

التسويق العضوي أم التسويق المدفوع ؟ أيهما يفوز ؟

مؤخرا نقوم بدراسات في منظمتنا حول وضع استراتيجيات لتسويق منتجاتنا، هذا التمرين دفعني للدخول في مضمار الوزن بين نوعين من التسويق بشكل حصري ، وهما التسويق العضوي Organic Marketing أو ما يعرف بـ Inbound marketing ، و النوع الثاني وهو التسويق المدفوع ، يختلف الاثنين عن بعضهما لحد بعيد و من هذا المنطلق سنتناول اليوم هذين النوعين لنتعرف عليهما و أيهما أكثر مردود أو أيهما يؤمن العائد من الاستثمار ، و من هذا المنطلق عليك تحديد أي قنوات التواصل الاجتماعي هي الأكثر ملائمة لنوع عملك و استراتيجيتك التسويقية في تلك الوسائل، و أيها أكثر مردود للاستثمار ROI.

التسويق العضوي

التسويق العضوي هو مصطلح يطلق أحيانا على الـ Inbound marketing، الأخير الحقيقة لا اعرف له تعريبا فسنكتفي باستخدام المصطلح الانجليزي، التسويق العضوي يعتبر من نوع C2B أي من المستهلك الى الشركة، في هذا النوع تحديدا تقوم المنظمات باشهار نفسها او بناء علامة تجاري Branding يسكن في عقلية المستهلك مما يجعل المستهلك يرجع للشركة بحثا عن اشباع حاجاته الاستهلاكية، اذا استراتيجية الجذب متبعة هنا، وانا شخصيا احبذ هذا النوع من التسويق الجاذب حيث تتمكن من تسليط مواردك من وقت و جهد الى العميل اللذي فعلا مهتم بما لديك لتقدمه مبدئيا، و لنفوز في هذا المضمار علينا فهم كيف اللوغاريثمات في عالم التواصل الاجتماعي تعمل فعلا.

   فهم قوانين اللعبة : السر خلف لوغاريثمات وسائل التواصل الاجتماعي

الحقيقة أن فهم لوغاريثمات وسائل التواصل الاجتماعي ليس بالأمر السهر، حيث ان كل وسيلة تواصل أجتماعي لها طبيعة مختلفة، فلوغاريثم Facebook على سبيل المثال يتم اعتبار المحتوى ذات درجة عالية بناء على الارتباط و العلاقة، بينما الـ Youtube يأخذ بالاعتبار مدة المشاهدة في في الجلسة الواحدة مما يحدد هل يتم التوصية بمشاهدة محتواك من المواد المسجلة ام لا، الا ان المتخصصين في مجال وسائل التواصل الاجتماعي يتفقون حتميا ان الهدف الأول للوغايثمات وسائلا تلواصل الاجتماعي هو رفع و تحسين تجربة المستخدم، و من هذا المنطلق فان المفتاح لرفع عدد الزوار لموقعك باستخدام وسائلا لتواصل الاجتماعي هو الأخذ بالاعتبار في جودة محتواك، و لترفع من جودة محتواك و قيمته للزائرين عليك الأخذ بالاعتبار الفائدة المعلوماتية، و الاثارة، و الترفيه بم يناسب جمهورك المستهدف طبعا.

  نقاط قوة التسويق العضوي في رفع زائري الموقع
  • الفائدة على المدى الطويل: ان رفع زائري موقعك لن يتحقق بين ليله و ضحها، و عليك أولا ادراك ذلك، لكن ستبدأ بقطف ثمار جهدك بالاستمرار و المثابرة.
  • جمهورك المستهدف هم المتابعين في مواقع التواصل الاجتماعي: في أوقات ليس لديك جمهور مستهدف بالعمر او الموقع الجغرافي مثلا، فالتسويق العضوي هو أفضل أختيار لك، حيث ان متباعيك هم اساسا و بدون شك قد اكدوا اهتمامهم بك و بعلامتك التجارية أو بمحتواك على أقل تقدير.
  • قلة او انعدام الميزانية: ليس كل منظمة و بكل وقت قادرة على صرف الآلاف أو الملايين على الاعلانات المدفوعة، وفي هذه الحالة ليس لهم الا ان يعتمدوا و بكل ثقة على وسائل التواصل الاجتماعي و تحويلهم من متابعين الى زائري الموقع.

التسويق المدفوع

كثيرين من متخصصي وسائل التواصل الاجتماعي يؤمنون بأن الاعلانات المدفوعة على وسائل التواصل تلك مجدية، لكن لو فكرنا قليلا لن يجديك دفع الآلاف شيئا ان لم ينقر احد تلك الاعلانات، الاعلان يتم نقرة فقط حين يكون الاعلان جاذبا و مثيرا للاهتمام، مما يؤدي الى توجيه الزائرين الى موقعك او الى “الصفحة المقصودة” أو Landing page.

  نقاط قوة الاعلانات المدفوعة

النقاط التالية ستوضح متى عليك ان تختار الاعلانات المدفوعة دون غيرها …

  • لخلق معرفة بالعلامة التجارية: عند انطلاق أي علامة تجارية، أو دخول نطاق تكون هي مجهولة فيها، و لخطف الانظار بأسرع وقت فان استخدام الاعلانات المدفوعة مهمة.
  • لاعلام جمهورك بتواريخ نهاية حملاتك و ترويجاتك: استخدام وسائل التواصل لن يجديك في هذا ان كانوا لن يعلمو عن ترويجاتك الا بعد نهايتها!، اذا عليك حتما اغتنام قوة الاعلانات المدفوعة في هذا.
  • لجذب جمهور مباشرة لموقعك: الاعلانات هي القوية هنا، اذ ان دون ادنى شك ان الاعلانات المدفوعة يكون مردودها ملحوظ في رفع زوار الموقع مباشرة بمجرد انطلاق اعلانك، سيكون هذا مجديا فعلا في حين اطلاق منتج جديد تحت علامتك التجارية.
  • عندما يكون لديك جمهور مستهدف: الاعلانات المدفوعة تعطيك امكانية فلترة الجمهور المستهدف و من يرى اعلانك، هذه كلها نقاط قوة في صالح اعلانك و استراتيجيتك حيث انك ستصل للجمهور المفيد فعليا.
   المقارنة بين العضوي و المدفوع
التسويق العضوي التسويق المدفوع
  • اذا الجمهور المستهدف هم متابعوك
  • مجانية، فقط تكلفة فريق العمل
  • زوار موقع ثابت و آمن على المدى الطويل
  • فوائدة و عوائده على المدى الطويل
  • يصلح لـ B2C
  • اذا لديك جمهور مستهدف تبعا لموقعهم الجغرافي و ميولهم و هواياتهم و اهتمامتهم
  • يحتاج استثمار
  • ارتفاع عدد زوار بعدد ملحوظ قط مدة الاعلان
  • فوائده و عوائده مدة الاعلان فقط
  • يصلح لـ B2B و B2C

اذا الاجابة على سؤال ايهما الاصلح و الأكثر مردودا سيكون صعبا جدا، حيث ان الاجابات ليست نفسها في كل الحالات، و من الجدول اعلاه نفهما مختلفان في كيفية امكانية الاستفادة منهما، ومنها علينا الاخيار ما يناسبنا

بودكاست الحلقة 10 – المبيعات 2 – طرح الاسئلة

ما هو البودكاست؟
التدوين الصوتي أو البث الصوتي أو البودكاست (بثّ جيبي) (بالإنجليزية: Podcast) هو سلسلة وسائط متعددة صوتية أو مرئية، مثل أي ملف موجود على الشبكة، ، ويمكن تنزيل هذه الحلقات عن طريق برامج خاصة لتصيد البودكاست تسمى Podcatchers، منها آي تيونز من شركة أبل. يسمى كل ملف في البودكاست حلقة ويمكن تخزينها في جهاز الحاسب الشخصي ومن ثم نقلها إلى أي مشغل وسائط والاستماع إليها في أي وقت دون الحاجة للاتصال بالإنترنت. (المصدر: ويكيبيديا)

في الحلقة العاشرة من بودكاست “جنبيات” نتكلم عن المبيعات بشكل عام ، الكثير من النقاط الرائعة تطرقنا لها، ان كنت تعمل في مجال المبيعات او تخطط للدخول في هذا المجال، فانصحك الا تفوت متابعة الحلقة

هل تحتاج فعلا لخطة تسويقية؟

من السهل ان تحاول ان تدير أعمالك بدون أي خطة تسويقية، حيث تكون متوهما انه يمكنك بكل بساطة ان تستيقظ كل يوم و تفعل ما تريد فعله و أعمالك ستكون ناجحه بنهاية المطاف، فلا نستغرب أن السبب الرئيسي لفشل الكثير من المشاريع و الاستثمارات لسبب وجيه وهو غياب التخطيط و متابعتها، فلا يهم أن تكون اعمالك كبيرة او صغيرة فأنت حقيقة بحاجة خطة لتوجهك الى الطريق الصحيح.

ان كنت تريد حقا ان تنجح و تنجح اعمالك، فعليك بذل القليل من الجهد لانشاء خطة تسويقية مناسبة، و لتسليط الضوء على أهمية هذا سأشارككم بتجربتي مع “Webinar” حضرته للتو على الانترنت كان عنوانه “المبيعات و التسويق”، من المشاركين كان جليا اي من المشاريع كانت تملك خطة و ايها لا، فالمنشآت التي لم يكن لديها خطة كانت تعتمد كثيرا على الحظ و المزيد من الحظ ايضا.

ماذا تستطيع خطة تسويقية ان تفعله لك؟

الاجابة على الكثير من الاسئلة:

بينما تقوم بعمل البحث لتجهيز خطتك، ستكتشف الاجابات للكثير من الأسئلة المهمة، تلك الاجابات ستكون لك عونا في أعمالك اليومية، ستتعرف على عملائك المستهدفين، و ستتعلم طرق التسويق المختلفة، و الغاية من كل منها ايضا.

المساعدة على أخذ القرار المناسب:

بالحصول على الاجابات المختلفة ستمكنك من أخذ القرارات الصحيحة و بشكل يومي، من غير خطة تسويقية يستحيل ان تتمكن من أخذ أي قرار بسهولة لغياب الدراية و المعرفة بالموضوع بشكل كامل.

تساعدك على وضع أهداف ذكية (SMART):

الخطة تساعدك و بكل تأكيد على وضع اهدافك القصيرة المدى و الطويلة ايضا.

تحديد القيمة الحقيقية لعروضك:

أي ما الذي يميز خدمتك او سلعتك عن ما يعرضه المنافس، فان معرفة تلك القيمة الحقيقية والتي تعرف بـ “Unique Selling Proposition” أو “USP” سيعود بنتائج حميدة على مجهوداتك التسويقية، و حتما ستعينك عن التوقف عن المحاولة في التنافس بالسعر فقط.

تساعدك على تحديد ميزانية:

و التي تدعم مجهوداتك التسويقية بنهاية المطاف.

تحديد السوق:

ان الابحاث ستساعدك ايضا في تحديد السوق الذي ستتلائم فيه تبعا لما تعرضه من خدمة أو منتج و ما يلائم امكانياتك و أهدافك.

التعرف على المنافسين:

ستمكنك من التعرف على منافسينك بطريقة أفضل و أقرب، فمتى فهمتهم و كيف يعملون وماذا لديهم ليعرضوه، فيمكنك تعبئة كل الفراغات في خطتك التسويقية، او حتى تحديد الثغرات في السوق التي يمكنك ان تقدم فيها قيمة.

تعينك على البقاء على المسار الصحيح:

الخطة المتبعه و التي تكون تم اعدادها صحيحا ستكون لك خير محفز لتبقى على مسارك الى النجاح، لانك تعرف تحديدا اين انت وماذا عليك فعله.

 

فان كنت تظن انك يمكن القيام بكل هذا بدون خطة تسويقية و الوصول الى أي مكان او تحقيق أي شيء في وقت معقول و تحقق اربحا فعلا فانت حتما على خطأ، اما ان كنت تريد تحديد اتجاهك الصحيح، و ماذا عليك فعله، و الى اين انت متجه، وكيف تصل الى هناك فانت بكل تأكيد بحاجة الى خطة تسويقية، فأي مشروع يحتاج الى خطة تسويقية، حتى لو كانت صفحة واحدة، لكن تجاهل تجهيز الخطة التسويقية فانت لا تضمن اي نجاح يذكر أو على أقل تقدير ستجعل من رحلتك مضنية، تجنب الدوران حول نفسك و تفشل بالنهاية و ضع خطة تسويقية ترفع نسب نجاحك انت و مشروعك.

نظرة واقعية الى كيفية عمل تسويق المحتوى

كيف يعتقد غالب الناس كيف عجلة تسويق المحتوى تدور ؟

الاشكالية في تسويق المحتوى هو ان غالب الناس من العامة يظن ان بمجرد الالتزام بوضع بعض المقالات او التدوينات في موقعهم سيكون كفيلا بان يفتح الباب على مصراعيه لسيل من الزوار!، و لا يتوقف هذا المفهو الى هذا الحد، انما يظت الكثيرن ان هؤلاء الزوار سيلهمون من تدويناتهم او محتواهم فينشروه في كل مكان بما فيها وسائل التواصل الاجتماعي، ولا يتوقف هذا المفهوم الى هذا الحد فكثير ايضا يظن ان الزوار اياهم ينتهي بهم المطاف بأن يصبحوا عملاء و مشترين للسلعة او الخدمة التي يريد صاحب المحتوى ان يسوقه!، و كل هذا يتوقع ان يحدث في اسابيع قليلة فقط و بمجال اسبوعان!، وهذا مستحيل طبعا.

كيف يعمل تسويق المحتوى فعلا و في العالم الحقيقي؟

السيناريو المذكور في الفقرة الماضية لا تحاكي الوقع البته كما اوضحنا آنفا، فستكون محظوظا ان جذبت من أول محاولة زوار بعدد اصابع الكف، و عدد اقل من ذلك يتم قرائة محتواك او تدوينتك، و عدد أقل من ذلك يعجب به فعلا، لكن بالاستمرار بخلق محتوى في عالم الانترنت حتما ستصل الى مستوى ان احد زوارك يمر بتدوينة أخرى لك في احدى وسائل التواصل وانت تسوقها هناك فيتذكرك فيقول لنفسه، انا زرت ذاك الموقع و أعجبني محتواه فلنى ماذا جلب لنا اليوم، و بتوالي الزيارات تبدأ تبني علاقة مع هذا الزائر ، و بالأخير يتشجع ليترك رد او تعليق!، لانه وصل الى مستوى ليقول لنفسه انك تخلق محتوى يمس اهتماماته و حاجاته فعلا، و مع تكرار نجاحك في جذب انتباهه ستطور العلاقة ليتابعك في وسائل التواصل الذي انت متواجد فيه مثل تويتر او اي كان، وفقط في هذه المرحلة نلت احترام زائرك و فقط حينها سيشارك الآخرين بمحتواك.

وبهذه المرحلة بات الأمر جدي فقد كسبت احترام هذا الزائر، و ستدور الأيام ليرجع لك و يسأل عن خدمط انت توفرها او سلعه تبيعها، ولم لا؟ فهو يحب محتواك و يحترمك و معجب فيك و كسبت ثقته ايضا! فتبعا للاحصائات ستحتاج الى ستة اشهر لتصل الى مستوى نقول فيه ان مدونتك او موقعك يرجع بأي نوع من النتائج، و ستة أشهر أخرى لتصل الى مستوى نستطيع ان نقول فيه ان مدونتك قد تأسست، وهذا فقط ان كان محتواك ذا جودة عالية و معتبرة.

الغاية من المحتوى هو سرد قصة لتجذب انتباه جمهورك ، و الغرض من التسويق هو دفع جمهورك لصنع امر ما ، و فقط بتوفر المحتوى و التسويق ليصبح عندك ما نعرفه بتسويق المحتوى