أرشيف الوسوم: المادة 77

بودكاست الحلقة 5 – المادة 77

ما هو البودكاست؟
التدوين الصوتي أو البث الصوتي أو البودكاست (بثّ جيبي) (بالإنجليزية: Podcast) هو سلسلة وسائط متعددة صوتية أو مرئية، مثل أي ملف موجود على الشبكة، ، ويمكن تنزيل هذه الحلقات عن طريق برامج خاصة لتصيد البودكاست تسمى Podcatchers، منها آي تيونز من شركة أبل. يسمى كل ملف في البودكاست حلقة ويمكن تخزينها في جهاز الحاسب الشخصي ومن ثم نقلها إلى أي مشغل وسائط والاستماع إليها في أي وقت دون الحاجة للاتصال بالإنترنت. (المصدر: ويكيبيديا)

في الحلقة الخامسة من بودكاست “جنبيات” نتكلم عن المادة 77 من نظام العمل السعودي، مادة اثارت انتقادات كبيرة في أوساط بيئات العمل، وزارة العمل استنكرت استغلال اصحاب العمل للمادة 77 و توعدت من يستخدمها للفصل، وزير العمل و التنمية الاجتماعية مؤخرا صرح انه رسميا يمنع فصل سعوديين بمجموعات الا طبقا لحالات معينة و محددة، ماذا عن الفصل افرادا؟ لننطلق معا مع الحلقة …. قانون العمل السعودي

أعلنت وزارة العمل ان الخامس من شهر محرم 1437هـ، الموافق 18 أكتوبر 2015م، سيكون موعد بدء تطبيق نظام العمل الجديد، بعد موافقة مجلس الوزراء على تعديلات النظام في 23 مارس الماضي. (المزيد)

تدرس لجنة الموارد البشرية بمجلس الشورى تعديلات نظام العمل تمهيدا بالتوصية بإقراره ورفعه للمقام السامي لاعتماد صدوره خلال الفترة القادمة، وكانت وزارة العمل قد رفعت طلب اعتماد التعديلات إلى المقام السامي الذي أحالها لمجلس الشورى والذي بدوره خاطب مجلس الغرف التجارية طالبا إبداء الملاحظات حيالها.(المزيد)

أكدت وزارة العمل السعودية أنها لن تتردد في إيقاف الخدمات كافة عن المنشأة التي تثبت ممارستها عمليات فصل «تعسفية» ضد السعوديين، محذرة في الوقت نفسه من استغلال «ثغرة» في نظام العمل الجديد، لفصل الموظفين السعوديين. (المزيد)

جاء القرار التعسفي لشركة بن لادن بمكة المكرمة بفصل 5آلاف شاب خلال الشهرين القادمين كالصاعقة ، حيث أن نبأ فصلهم جاء بدون أي أسباب تذكر على حد قولهم، مبدين استياءهم من هذا الفصل التعسفي.وأوضح ” ف. ش” أحد الكوادر السعودية المهددة بالفصل أنهم أخبروا بالفصل والتسريح من العمل بعد شهرين من الآن بدون أي أسباب تذكر تدفع الشركة المشغلة لفصلهم بهذه الصورة التعسفية التي ستتسبب لهم بالكثير من المعاناة لاسيما وأن أغلب الموظفين لديهم قروض والتزامات أخرى، معولين قضاءها من خلال هذه الوظيفة .(المزيد)